Scandale de Moncef Marzouki : « tu n’as jamais été un exilé en France!tu as menti »

Moncef Marzouki a toujours déclaré que, sous Ben Ali,il était un exilé politique en France. Pourtant, la vérité est toute autre. Moncef Marzouki n’a jamais été un exilé en France.

C’est ainsi que dans une interview à Jeune Afrique datant du 15/02/2011,il a déclaré:

Moncef Marzouki a menti aux Tunisiens

Moncef Marzouki est arrivé en France en 2002 après l’intervention de l’ancien président français Jacques Chirac et l’ancien Ministre de la Santé Léon Schwartzenberg qui est intervenu en sa faveur pour qu’un poste de médecin visiteur auprès de l’hôpital de Bobigny (banlieue parisienne) lui soit confié.

Ainsi, Moncef Marzouki était un immigré comme des centaines de milliers d’autres tunisiens en France. Marzouki faisait partie même de ceux qui étaient privilégiés grâce à ses relations avec des hommes politiques français. C’est ainsi qu’il a obtenu la carte de résident en France de 10 ans en 2006.

 Le Blog de Sami Ben Abdallah publie une copie du titre de séjour de Moncef Marzouki (Carte 10 ans obtenue en 2006) et lance un défi à Moncef Marzouki:

« tu as dit que tu étais un un réfugié politique  sous Ben Ali, je te lance un défi de produire n’importe quel document officiel français qui prouve ce que tu as dit. Tu as menti Moncef Marzouki. Tu dois présenter tes excuses aux Tunisiens.Ce n’est pas la première fois que tu fais du double discours ou que tu mens en politique. Et ce ne sont pas les campagnes de ragots que  certains de tes partisans fomentent contre moi qui vont me décourager… »

Une vidéo dédiée à Moncef Marzouki:

منصف المرزوقي يقول أنّه كان « منفي » في فرنسا،

ما معنى « منفي »؟

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

المنفى هو الاقتلاع القسري لشخص من وطنه. يعتبر التهجير عقابا خطيرا للغاية وكان يُستخدم في كثير من الأحيان، حتى القرن العشرين، كبديل لعقوبة الإعدام.

يعتبر التهجير عقوبة خطيرة بشكل خاص بسبب حقيقة اجتثاث الشخص من عائلته (إلا إذا كانت قد هُجرت معه) ومن ثقافته بحيث يضطر إلى التدبّر في بيئة تكون في كثير من الأحيان معادية. يستخدم التهجير في كثير من الأحيان كوسيلة لمنع الزعماء غير المرغوبين من التأثير على الجمهور.

كانت بعض الإمبراطوريات في العصور القديمة، مثل آشور وبابل وروما، قد استخدمت التهجير الشامل لشعوب كاملة كعقوبة لقيامها بالتمرد عليها وذلك من منطلق الاعتقاد بأن الشعب المهجّر من أرضه سيتفكك ويزول. وبالفعل لم تصمد غالبية الشعوب أمام التهجير، وكان الشعب الإسرائيلي هو الشعب الاستثنائي البارز حيث نجح في الصمود أمام هجرة بابل وهجرة روما. وفي المقابل فقد اتبعت الإمبراطورية الفارسية نهجاً عكسياً يتمثل بإعادة الشعوب المهجّرة إلى أرضها كوسيلة لضمان ولائها للإمبراطورية.

وفي العصر الحديث مارست إمبراطوريات كثيرة التهجير بحق المجرمين وزعماء الدول التي احتلتها. هكذا جرى تهجير نابليون إلى جزيرة ألبا، ومن ثم إلى سانت هيلينا، وهكذا تأسست أستراليا كمستوطنة عقابية للإمبراطوية البريطانية.

في الفترة الحديثة، جرى الاستخدام الواسع للتبادل السكاني وهو نوع متفق عليه من التهجير الشعبي. فقد قام جوزيف ستالين بتهجير شعوب بأكملها إلى سيبيريا بسبب خشيته من تعاونها مع ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية. كما قامت دول المحور، وبخاصة ألمانيا النازية، باستخدام التهجير الشعبي. وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية صودق على ميثاق جنيف الرابع الذي يحظر طرد السكان المقيمين في أراض محتلة.

طرأ بعد الحرب العالمية الثانية هبوط حاد على حالات التهجير إلى بلدان أجنبية وذلك في أعقاب تطور الاتصال مما أتاح للمهجرين الاتصال من الخارج. ومع ذلك فقد بقي التهجير الداخلي السياسي إلى مناطق نائية طريقة عقابية شائعة في الدول الديكتاتورية.

Source: http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D9%81%D9%89

Lire aussi

La face cachée de Moncef Marzouki: Son double discours

BDTECHIE