L’entourage de Moncef Marzouki et Nasr Ali Chakroun répond

Ni Moncef Marzouki ni le milliardaire tunisien Nasr Ali Chakroun n’ont apprécié les articles parus sur eux et revenant sur les liens qui les unissent.

Des sources bien informées ont indiqué qu’une personne très proche du milliardaire Nasr Chakroun  a été chargée de suivre  cette affaire. Quant à l’entourage de Moncef Marzouki,il craint de plus en plus, que les services rendus par Nasr Chakroun soient connus du grand public. Et pour cause, depuis son retour de Paris où il n’a jamais été exilé (contrairement à tout ce qu’il a déclaré) le très « austère » Moncef Marzouki  (qui déclare qu’il aime le petit peuple) a passé ses mois (de février jusqu’à fin Novembre 2011)  dans le quartier  trop luxueux de Mutuelle-Ville où Nasr Chakroun y réside. Pourtant, à Mutuelle-Ville, on ne risque pas de croiser le petit peuple que Moncef Marzouki déclare aimer.(Le Blog de Sami Ben Abdallah publiera bientôt la seconde partie de l’enquête qui revient sur ces relations troubles entre Moncef Marzouki et Nasr Chakroun).

Dans l’attente, le très rusé Nasr Ali Chakroun a dépêché son Directeur Commercial pour voler à son secours. Auteur d’un Droit de Réponse laconique (lire ci-dessous), on apprend dans ce dernier, que sous le régime de Ben Ali, les choix des entreprises se faisait selon la compétence (c’est ce qui a valu à Gnet d’avoir la licence internet). Et on apprend aussi que la fortune de Nasr Ali Chakroun acquise sous Ben Ali (qui varierait entre 50 et 70 milliards selon diverses estimations) a été acquise proprement.

Nuls doutes que le Droit de Réponse de Nasr Ali Chakroun encouragera Marwan Mabrouk et Hedi jilani parmi tant d’autres à demander à leur directeurs Commerciaux de voler à leurs secours. Pourvu que Nasr ali chakroun ait de l’esprit sportif…

Car que peut un Directeur commercial devant son puissant Chef sauf le défendre?

ما علاقة رجل الأعمال نصر علي شقرون بحـكـم

بـن عـلي و ما جنـــــاه… وعلاقته و دعمه للسـيـد المنـصف المـرزوقــي؟

 

حـــــمادي بـن الشـيـــخ   

 المدير التجاري لشركة 3آس »  سابقا

 وهي إحدى شركات السّيّد نصر علي شقرون


في تصفّحي للفايسبوك، قد شدّ انتباهي وجلب اندهاشي ما جاء في الصحيفتين الرقمية » بيزنيس نيوز  » Business news  »  على لسان سامي بن عبد الله و في مقال عنوانه العمل الفوضوي للملياردير نصر علي شقرون إلى جانب السيد »  المنصف المرزوقي »  و ما جاء في صحيفة  » الجريدة » و شنّها للحملة العدائية في تشكيكها في نظافة أيادي كل من الرجلين : نصر علي شقرون و السيد »  المنصف المرزوقي »  الذي أكد في تصريحاته طوال الحملة الإنتخابية  عن تعبيره بالإفتخار أن حزبه لم يعوّل على المال السياسي المشبوه و حول كشف مصادر التمويل و كذلك تلوّح الصحيفة بالعلاقة الوطيدة التي جمعت الرجلين والدعم الوفير الذي قدمه السيد »  نصر علي شقرون »  للمؤتمر من أجل الجمهورية.

وأيضا هي لا تستثني التطرّف في الحديث على ما استفاد منه السيد نصر علي شقرون أيام حكم بن علي بتدخّل من سليم شيبوب و ما جناه و حظي به من امتيازات لا تعطى إلا للمقرّبين من دائرة الحكم آنذاك.

رأيت من واجبي و بحكم معاشرتي للرجل  » نصر علي شقرون » لمــا يربو عن ثلاثين سنة حيث كنت المدير التجاري لشركة 3آس » 3S  » الشركة الأم لشركة قلوبال نات و معرفتي لحقائق واكبتها و أسوقها بكل امانة لإنارة الرأي العام وذلك دون تحريف و تبديل للوقائع، وما دفعني للكتابة و الرّد على ما جاء في الصحيفتين من تشويه لسمعة الرجل حيث أبرّر ذلك بقول الحق وسرد حقيقة الأمور و ليس دفاعا عن الشخص و التملص و التقرب و أنا الآن غنيّ عن ذلك بصفتي متقاعد عن العمل وفارقت المهمة لما لا يقل عن ثلاث سنوات.

وبكل إيجاز، و في البداية لا بدّ من إعطاء لمحة و صورة لمعرفة السيد نصر علي شقرون، فهو إنسان أكاديمي، ذو كفاءة عالية متحصّل على شهادة الدّكتورا في الرياضيات التطبيقية بفرنسا، درّس سنين طوال في الجامعة التونسية للعلوم وتخرّج على يديه الكثير من أصحاب الشهائد العليا، كما كان من الأوائل الذين بادروا بوضع البرمجية المتخصّصة في عديد القطاعات نذكر منها : برنامج خاص بالصيدلة و برمجة متكاملة متطورة للفندقة مشهود بها على الصعيد القومي و الإقليمي تعامل معها جل الفنادق التونسية و كانت المثال النموذجي و المحتذى به و المدَرَّس بمدارس سيدي الظريف و سوسة للفندقة بتونس حيث قلصت هذه البرمجة من استيراد البرمجيات الأجنبية و ساهمت بقسط كبير في ادخال العملة الصعبة كما شجعت عددا كبيرا من خرّيجي الفندقة في تناول الشغل في النزل و اكتساب الخبرة اللازمة في هذا الميدان الحساس .

قلوبال نات وحصولها على الترخيص وتأشيرة مزوّد لخدمات الأنترنات:

إن ما تتمتع به شركة 3 آس  » 3S » الشركة الأم لشركة قلوبال نات من سمعة مرموقة في مجال البرمجية المتطوّرة والحديثة و الإعلامية إجمالا و لما اكتسبته من خبرة على صعيد الإدارة التونسية و ما لها من خبراء أكفّاء ساهموا في تطوير الشركة مما جعلها تحظى بثقة أغلب الشركات الحكومية و الخاصة التي أرسيت بها أطور و أحدث أجهزة الكمبيوتر ووضع شبكات معلوماتية ذكية و متطوّرة، و للتذكير فإنه تجدر الإشارة إلى أنها أنجزت :

  • 1993: أول شبكة بروتوكول للأنترنات في تونس: 1er Réseau IP en Tunisie  

  • 1993 : كتابة الدولة للبحث العلمي و التكنولوجي

  • 1994-1995 : المعهد الإقليمي للعلوم الإعلامية و الإتصالات IRSIT

  • 1996-1997 : الوكالة التونسية للأنترنات

  • 1996: وكالة تونس للإتصالات Tunisie Telecom    

إن هذه المواصفات الفنية العالية و المتطورة و المذكورة للإنجازات التي قامت بها شركة  » 3آس 3S »  تخوّل لها التعاطي في اختصاصات أخرى و تعطيها الأولية و المصداقية في إحداث شركة تعنى خصيصا بشبكة الأنترنات و ذلك لتوفّر الإمكانات البشرية الهائلة التي تعتمدها من مهندسين و فنيين سامين في هذا القطاع الذين أكدوا عن جدارتهم في إرساء أول إنجاز خط رقمي و بروتوكول للإنترنات بالبلاد التونسية و تعتبر هذه محطة تاريخية في مجال التكنولوجيا.

كل هذه الضمانات سهّلت لشركة 3S تقدديم ترشحها طبقا لمواصفات كراس الشروط المعتمد من قبل اللجنة العليا المختصة للدولة و التي يحظى أطرافها بتقدير و نزاهة معترف بها.

وقد كانت شركة 3S الأوفر حظّا ونالت القبول وفازت بالمرتبة الأولى حسب التقرير الصادر عن اللّجنة (Dépouillement ) ويرجح ذلك لما لها من أسبقية في هذا الميدان.

إن التطرق بالحديث لمساعي سليم شيبوب و تعليله بالعنصر الفعال و الذي على يديه وقعت الموافقة، هذا كلام غير صحيح و غير منطقي و هنا أؤكّد و بكل اعتزاز أن ملفّ شركة 3S كان ملفا مثمنا بالإسمنت المسلح ثابت بكل المؤشرات الإيجابية و تضمينا لذلك فإن ما أشرت إليه مسبقا في التنويه بما قامت به شركة 3S من إنجازات في هذا المجال و أتحدى أي إنسان يصرّح بما يخالف ذلك من أراء و ادعاءات، ففي ذلك الوقت كانت شركة 3S هي الأولى و المتفوقة على الصعيد الوطني و تليها شركة « نات كوم Net com « . و للإضافة فإن مجــمع شركة » 3S  » لا يعمل كسائر الشركات التي تعتمد على المعاملات الخاصة بل كانت تحافظ دوما على الكفاءات، و دراسة كل ملف قبل الخوض في تناوله وبالإحاطة الكاملة لحرفائها و انطلاقا من خطّتها المتمثلة في وضع برنامج تعليمي متواصل و مثمن من طرف الإدارة التونسية و من طرف شركائها أصحاب الشركات العالمية أمثال  » سيسكوCisco  » أما التنويه بأن شركة 3S استفادت من قبل  » نظام بن علي »  و بمقابل تدخلات أطراف لها نفوذ و تأثير، فهنا ورغم هذه الإشاعات الخطيرة و هذا الإتهام، فحسب اعتقادنا هذا أمر منهيّ و ظنّ فيه إثم. ونحن في انتظار مصادركم و رجاؤنا مدّنا بهذه المعلومات.

اعتقادي راسخ و قناعاتي بهذه الأمور لا غبار عليها و ذلك دليل مقنع و هذه أطوار واكبتها ، و أما الحديث عن الشخص الذي لازمته لثلاثين سنة و عن أخلاقياته فهو محل ثقة الجميع و يكن له أصحاب الشركات المنافسة أو كل من تعامل معه عن قرب كل الإحترام و التقدير، فهو غصن شجرة مباركة و من معدن أصلي من العائلة الطيبة الأرومة والأصل فوالده المرحوم العميد محمد شقرون له الأيادي البيضاء و حامـي حـمـى لكـل من أحـتمـى به.

علاقة نصر شقرون بالنظام:

إن تصرف السيد نصر علي شقرون و تعامله له ضوابط و حنكة و هو يرجح للرصانة و التبصر وأخذ القرار عن روية و تمعن و رأيه سليم. كل هذا لمسته فيه طوال الثلاثين سنة و ما أعلمه رفضه الإنتهازية البائسة والتدخلات الخارجية التي تقوم على أسس غير سليمة، فلا ينطوي على التبعية و لا المزايدة لخدمة أشخاص ذوي النفوذ و في هذا المجال يجرني الحديث لحادثتين اثنتين أذكرهما بكل تلقائية و أمانة و التصريح بما جرى:  

  • الأولى: رفضه و إصراره القطعي على عدم التعامل مع شركة للنزل راجعة لأملاك بلحسن الطرابلسي رغم وجود أمر الطلبية « Bon de commande  » وتمسك شركة النزل بالتعامل مع شركة 3S  و ذلك الموقف أحرجني كثيرا و عاد بالضرر المعنوي على شركة 3S من قبل بلحسن الطرابلسي و من قبل أصحاب الفنادق الذين ساندوا صــهـر الرئـيس.

  • الثانية: كانت تربطني علاقة وطيدة بصخر الماطري بحكم تواجده بجامع الخير بمرسى النسيم و أدى ذلك للتفاعل معا مما دفعني لتقديم خدماتي و التي عول عليها كثيرا صخر الماطري لما تتمتع به شركة  3S في تركيز برنامج كامل من أجهزة وشبكات و برمجية لشركاته، فكان مشروعا كبيرا و كنت مبتهجا لنيل هذه الصفقة وإتمام هذا المشروع إلا أني اصطدمت في الطرف الآخر بعدم الموافقة من قبل السيد نصر علي شقرون و بالتخلي كليا عن التعامل مع مجموعة صخر الماطري و مجمع  » الأميرة Princesse  » و للأمانة فإني في ذلك الوقت لم أقتنع بهذا الكلام و دافعت بشدة عن صخر الماطري الذي كان في نظري و ما أبهرني به الإبن الوسيم زوّد الجامع بكل ما احتجناه و بعديد الأعمال الخيرية التي قام بها، و في المقابل كان إصرار السيد نصر علي شقرون على الرفض الكامل و التأكيد على تطبيق قراره حرفيا وأذكر قولته:  » أرجوك سي حمادي ها الباب سدّوا و لن أتعامل مع هذه المجموعة و إن كلفنا الأمر إقفال الشركة » .

مرة أخرى يكون السيد نصر علي شقرون على الصواب و الحمد لله.

وكل هذا يجرّني للحديث أكثر عن الرجل و ما تتمتع به شركة 3S من مكانة مرموقة ليس ذلك من قبيل الصدفة بل نتاج عن عمل دؤوب من طرف أصحابها الساهرين للإرتقاء بها إلى ما هو أحسن وأفضل و كل هذا في اعتدال و تواضع بعيدا عن الأضواء و الظهور إعلاميا و الإلتصاق بالسلط لا من قريب أومن بعيد  فكان يرفض كل المساهمات التي تخص الصناديق الراجعة للحكومة و للرئاسة من حملات انتخابية أو مرجعية للتجمع الدستوري الديمقراطي و كان بالعكس الأقرب للمحتاجين و ضعفاء الحال و خاصة المعوقين و كانت مساعداته في كنف السرية المطلقة و الكتمان ، فحرام أن نظلم الرجل و نشوه سمعته فهو غنيّ و ارفع عن كل هذه الشبهات.

أما فيما يخص لحديث عن انتماءاته السياسية فله الحرية المطلقة و اختياره للسيد المنصف المرزوقي يبقى رهين لقناعاته و مبادئه.

إن ثقل العبء و جسامة المسؤولية التي كانت تتحملها المعارضة و ما تواجهه من مضايقات و أشرس الإستبداد من طرف الحكم القائم نفخت في روح الأخ نصر علي شقرون في ضخه للدعم المتواصل المعنوي و المادي الذي كان يسديه لعدة أحزاب من المعارضة أيام الحصار ، و هذا ليس بســِرّ و لا يخفى عن أحد و هنا تبرير لمواقف نصر علي شقرون جاء على لسان الصحيفتين ويعكس بصفة جليّة ما جاء لتقاربه بالسلطة.

فقد كان والده المرحوم محمد شقرون عميد المحامين و من كبار رجال القانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية و محامي كل المظلومين و هو الرئيس الشرفي للمجلس الوطني للحريات والرئيس الشرفي للجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين والمناضل في الصف الأول ضد الإحتلال و الدفاع عن ضحايا القمع و المهم من ذلك أن المرحوم العميد كان الرئيس الشرفي للمؤتمر من أجل الجمهورية و لا غرابة أن تحرير القانون الأساسي للمؤتمر من أجل الجمهورية كتب في منزل السيد العميد السيد محمد شقرون. كل هذه المعطيات تفرز أن العلاقة حميمة تجمع السيد المنصف المرزوقي و السيد نصر علي شقرون و لهما هاجس واحد فيه يلتقي الرجلان : الكفاءة و النزاهة و نظافة اليد وحــب تونس .

إن السيد نصر علي شقرون من أدرى الناس يأمل الخير و يقرأ حسن النوايا متـغـذّيا بروح الوطنية والغيور على مصلحة البلاد و بنظرة فيها التفاؤل مستبشرا بنجاح و فوز رفاق له ناضلوا وصبروا ورابطوا عن مبادئهم حتى أنصفهم الله و الأمور بخواتيمها.

أرجو أن اكون قد وصّلت بكل أمانة معاينتي لأحداث عشتها من خلال هذا التصريح واجبي يمليه عليّ ضميري ولا أنتظر عن ذلك جزاء و لا شكرا.

الإمــضــاء

 

حـــــمادي بـن الشـيـــخ   

 المدير التجاري لشركة 3آس »  سابقا

 وهي إحدى شركات السّيّد نصر علي شقرون


DROIT DE REPONSE :

Conformément à L’article 6, IV ; al.1er de la loi qui régie le Droit de réponse en France, « Toute personne nommée ou désignée dans les articles mis en ligne par le Blog de Sami Ben Abdallah, www.samibenabdallah.info dispose d’un droit de réponse, sans préjudice des demandes de correction ou de suppression du message qu’elle peut adresser . Email : contactsba2@gmail.com

BDTECHIE